محافظ جنوب سيناء يكرم رئيس جهاز تنمية سيناء السابق *** محافظ جنوب سيناء يفتتح ملعب قانوني بطور سيناء في اطار الاحتفالات بالذكري 47 لانتصارات اكتوبر *** توقيع برتوكول تعاون ما بين محافظة جنوب سيناء وشركة امازون وسوق دوت كوم للتجارة الإلكترونية. *** الطور تستعد *** وزير التنمية المحلية يتابع مع محافظ جنوب سيناء المشروعات الجارية علي أرض المحافظة *** وزير التعليم العالى ومحافظ جنوب سيناء يبحثان متطلبات جامعة الملك سلمان ومطالب ابناء محافظة *** محافظ جنوب سيناء يواصل جولاته بطور سيناء *** تواصل رسم الجداريات بمدينه طور سيناء *** وزيرة التضامن الاجتماعي تستقبل اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء *** محافظ جنوب سيناء يتفقد مسجد "الحق المبين" بطور سيناء لافتتاحه الجمعه *** فودة يتفقد تطوير ورفع كفاءة دار الضيافة بمركز تمكين المراة بطور سيناء *** محافظ جنوب سيناء يتفقد الاعمال الجارية بشارع 306 وكورنيش طور سيناء *** ازالة التعديات بقرية ابوصويرة بمدينة راس سدر *** ازالة تعدى على اراضى الدولة بمساحة 180 متر مربع بمنطقة المزينة بمدينة نويبع *** تصالح على المخلفات بمدينة شرم الشيخ
   
 
الرئيسية > الإستثمار > مجالات الاستثمار > الزراعة
الزراعة  
تقدر مساحة الأراضى القابلة للزراعة فى محافظة جنوب سيناء حوالى 200 ألف فدان أما المساحة المنزرعة حاليا بمعرفة أهالى المحافظة وحول الآبار معظمها حدائق فاكهة فى مناطق سانت كاترين ووادى فيران.وتتكون محافظة جنوب سيناء من تسعة مدن و13 وحدة محلية قروية و81 تجمع بدوى، وأقسامها هي: أبو رديس ـ أبو زنيمة ـ نويبع ـ طابا ـ رأس سدر ـ دهب ـ شرم الشيخ ـ سانت كاترين ـ الطور. وتتميز محافظة جنوب سيناء بوجود النباتات البرية التى تستخدم فى معالجة بعض الأمراض ومنطقة شرق القناة وخليج العقبة من المناطق التى يعد لها مستقبل زراعى هام فى جنوب سيناء، ومن أهم المحاصيل الزراعية بالمحافظة هى الفواكه والخضروات بمنطقة وادى فيران وسانت كاترين، وأشجار النخيل بساحل خليج السويس والعقبة وأهمها المحيطة بمدينة طور سيناء. المحاصيل الحقلية كالقمح والشعير ومحاصيل الزيوت كالقرطم ومحاصيل العلف كالبرسيم الحجازى ولوبيا العلف كنبات السيسال.وتعتمد الزراعة بالمحافظة على المياه الجوفية ويبلغ إجمالى الآبار (حكومى/أهالى) حوالى 1000 بئرا إجمالي المساحة المنزرعة بالقمح 1010 أفدنة عام 2019، وإجمالي المساحة المنزرعة بـالزيتون هذا العام بلغت ١٨ ألف فدان، وتستحوذ مدينة رأس سدر على نصيب الأسد، بإجمالي ١٦ ألف فدان ونصيب الطور ٢٠٠٠ فدان من مساحة زراعة الزيتون.وهناك خطة طموحة لزيادة مساحة زراعات الزيتون عن طريق تشجيع المزارعين من خلال بعض الحوافز الممنوحة لهم، مثل عصر الزيتون بالمجان داخل المعصرة والمساعدة في تسويق المنتج.واعتقد البعض خطأ أن سيناء أرض صحراوية لا تعرف الزراعة الحقيقية، وعلى الرغم من ندرة المياه فى سيناء إلا أن الطبيعة لم تبخل عليها ببعض الأمطار التى تسقط عادة فى فصل الشتاء على منطقة الهضاب الوسطى والمرتفعات الجنوبية.وتتباين أنواع التربة الموجودة بسيناء حسب موقع المنطقة من البحر أو وقوعها فى مجرى سيل يحمل إليها كل عام الكثير من المواد من منابعة، وفى مدينة طور سيناء لأول مرة تتحول الأراضى الصحراوية بالمدينة من أرض جرداء إلى بقعة خضراء، وأصبحت المدينة منتجة للزراعات الحيوية من الخضر والفاكهة وتعتمد على استهلاك ما تقوم بزراعته بعد أن كانت تنتظر وصول الخضروات والفاكهة من المحافظات المجاورة كالإسماعيلية والسويس والقاهرة بأسعار مرتفعة بسبب إضافة مصاريف النقل إن الهدف من مشروع التنمية الزراعية وسط الصحراء هو إنشاء مجتمعات عمرانية صغيرة قابلة للتنمية بالأودية عن طريق استغلال الآبار المتوفرة لإنشاء مجتمع زراعى متكامل يشمل مزارع سمكية كثيفة وصوب زراعية وزراعة خضروات مكشوفة وأشجار الفاكهة وزراعة النخيل، بجانب تربية أغنام وماعزكما يتم استخدام الطاقة الشمسية إذا لزم الأمر وجميع أنشطة هذه المشروعات تستغل المياه الناتجة عن الاستزراع السمكى فى رى الزراعات الأخرى وجميعها مرتبطة بشبكات رى بالتنقيط وأن مشروع التنمية المتكاملة لأهالى الجنوب.وتعتبر مدينة طور سيناء الوحيدة التى يصلح فيها زراعة نخل بلح المجدول، الذى فشلت تجربته فى بعض المحافظات كالإسماعيلية ومحافظات الدلتا والصحراوية، وأن هذا النوع من البلح مطلوب تصديره
الإستراتيجية الزراعية:-
حيث ينبغي أن تركز الإستراتيجية الزراعية على خدمة المراكز السكانية الحالية والمتوقعة, كذلك ينبغي تركيز فرص إستصلاح الأراضي على المناطق القريبة من تلك المراكز مع توفير مياه الآبار ذات النوعية المقبولة, ويعد سهل فيران به أكبر إمكانيات للنمو الزراعي على المدى القريب في جنوب سيناء، ولكن يمكن تحقيق هذه الإمكانيات إذا حظيت نظم المياه الرئيسية باهتمام عاجل, وفي المناطق التي لا تصلح فيها الزراعة بسبب التربة ذات الطبيعة شديدة الطينية أو ترتفع فيها نسبة المواد الصلبة - الذائبة في المياه المتاحة - يمكن فيها التوسع بالزراعة المائية بدرجة كبيرة .

الإنتاج الحيوانى وتربية الماشية:-
 تعتبر تربية الحيوان الاقتصادية الهامة في جنوب سيناء، بسبب توفيرها للدخل لنسبة من السكان وتشمل الأنواع الرئيسية من الحيوانات الجارى تربيتها: الجمال والماعز والغنم، حيث توفر اللبن واللحم والصوف والشعر والجلد كما يوجد بالمحافظة ثلاث مناطق بها فرص جيدة بعض الشيء للإنتاج الحيواني، وهي وادي غرندل، وادي فيران،والشريط الساحلي الجنوبي الغربي . ولكن من المهم الإشارة إلى أن تربية الحيوانات في مكان ثابت يناسب هذه المناطق التي تستخدم أيضا في زراعة المحاصيل مما يستلزم بناء أسوار أو التحكم في حركة الماشية لحماية المحاصيل .

مصايد الأسماك:-
يمتد ساحل محافظة جنوب سيناء لمسافة ٦١٠ كيلو متر من عيون موسى على خليج السويس إلى طابا على خليج العقبة ويعتبر خليج السويس أهم منطقة صيد للأسماك في البحر الأحمر . وهو يتميز بضحالة مياهه نسبيا، مما يمكن مراكب الصيد التي تتبع طريقة سحب الشبكة على القاع . كما تندر به الشعب المرجانية (التي تتداخل مع عملية الصيد عامة )، وتتميز مياهه بتوافر العناصر الغذائية فيه نسبيا. وبالمقارنة، تقل أهمية خليج العقبة بالنسبة لصيد الأسماك حيث يصعب استخدام أسلوب سحب الشبكة على القاع نظرا لعمق مياه. وبالرغم من توافر الموارد البحرية،تنحصر عملية الصيد في نطاق السطح الصخرى على الساحل (الحيد البحرى ) على طول الساحل وجزيرة تيران .

لتصفح أفضل للموقع استخدم Internet Explorer وبدقة وضوح للشاشة لا تقل عن 1280×768

الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 0.98 ميجا الحجم : 19.8 ميجا