الرئيسية > السياحة > المحميات الطبيعية > سانت كاترين
 
محمية سانت كاترين

تبلغ مساحة محمية سانت كاترين حوالي 4300 كم2 من جنوب سيناء وتوفر هذه المساحة فرصاً رائعة لعمل رحلات السفارى والتمتع بالطبيعة وقد أعلنت سانت كاترين وما حولها كمحمية طبيعية وتتمتع محمية سانت كاترين بمقومات طبيعية وحضارية ذات طابع خاص فهي منطقة ذات تراث عريق.وتقع محمية سانت كاترين في نهاية لقاء وادي الإسباعية مع وادي الأربعين علي هضبة مرتفعة تحيطها ارتفاعات شاهقة تتمثل في عدة جبال متباينة الارتفاع هي جبل سانت كاترين أعلي قمة في مصر وجبل موسي وجبل الصفصافة وجبل الصناع وجبل أحر وجبل عباس.فهي محمية تاريخية ذات تراث حضاري فريد من نوعه يتمثل في دير سانت كاترين بمحتوياته المعمارية وكنوزه الفنية والأثرية ، وبالجبال المقدسة حولها ذات الأهمية الدينية فضلاً عن بعض الآثار الدينية الأخرى مثل قبر النبي صالح وقبر هارون. في نفس الوقت تعد منطقة سانت كاترين محمية طبيعية هامة حيث أنها من أهم الملاجئ الطبيعية لمعظم النباتات النادرة التي تستوطن سيناء والتي يقتصر وجودها في مصر علي تلك المنطقة مثل النباتات الطبية والنباتات السامة وغيرها ولعل أهمها السموة والحبك والزعتر والشيح والعجرم والعتوم والبثيران والطرفة والسكران ، وتكثر بها أيضاً ينابيع المياه والزراعات المثمرة ، كما توجد بعض آبار المياه ذات الأهمية التاريخية مثل بئر الزيتونة وبئر هارون.ويعتبر تريض وركوب الجمال أفضل وسيلة للتمتع بالمناطق الساحرة والجبال العالية فهي الموطن الأصلي للعديد من القبائل وهى مأوى للحياة البرية المتعدد.

الحياة الحيوانية:

تذخر منطقة سانت كاترين بالعديد من الحيوانات البرية مثل الثعالب والضباع والتياتل والغزلان والوعول والأرانب البرية والذئاب والقنفذ العربي والفأر الشوكي والجربوع والعديد من الزواحف مثل الطريشة وكذلك أنواع شتي من الطيور أهمها اللقلق والنسر والصقر والعقاب والعوسق والشنار والقطا المتوج والقمري وبومة بتلر والقنبرة والأبلق والتمير والغراب والعصفور والنعار والدرسة وغيرها وقد أعلنت هذه المنطقة محمية طبيعية منذ عام 1988.

النباتات الطبية:

أثبت العلم و العلماء أن العلاج بالنباتات الطبية والأعشاب أخف ضرراً من الأدوية المستخلصة من المواد الكيميائية حيث اتجهت أبحاثهم ودراساتهم الآن إلى استخلاص الدواء من النباتات الطبيعية و الأعشاب لعلاج الكثير من الأمراض و هذا الاتجاه أضاف إلى مدينة سانت كاترين ميزة أخرى حيث يكثر بها النباتات الطبية والأعشاب التي تستخدم في علاج كثير من الأمراض.

والجدير بالذكر أن ‏الاتحاد‏ ‏الأوروبي قد أرسل ‏بعثة‏ ‏لتفقد‏ ‏المنطقة‏ ‏والوقوف‏ ‏علي‏ ‏احتياجاتها‏ ‏من‏ ‏ترميم‏ ‏وتطوير‏ ‏وتم‏ ‏وضع‏ ‏مشروع‏ ‏بالتعاون‏ ‏مع‏ ‏المجلس‏ ‏الاعلي‏ ‏للآثار‏ ‏بتكلفة‏ ‏قدرها‏ 64 ‏مليون‏ ‏يورو‏ وسيتم أيضاً التعاون‏ ‏مع‏ ‏بعثة‏ ‏الآثار‏ ‏الإيطالية‏,‏‏تنفيذ ‏مشروع‏ ‏الصوت‏ ‏والضوء‏ ‏للمنطقة‏ ‏يشمل‏ ‏عرضا‏ ‏لرحلة‏ ‏العائلة‏ ‏المقدسة‏ ‏وتاريخ‏ ‏وأهمية‏ ‏المنطقة‏ ‏وذلك‏ ‏ضمن‏ ‏برنامج‏ ‏التنمية‏ ‏الإقليمية‏ ‏لجنوب‏ ‏سيناء‏ ‏الذي‏ ‏يبدأ‏ ‏هذا‏ ‏العام‏ ‏ولكن‏ ‏لم‏ ‏يتم‏ ‏إجراء‏ ‏أية‏ ‏خطوات‏ ‏فعلية‏ ‏من‏ ‏جانب‏ ‏الاتحاد‏ ‏الأوربي‏ ‏حتى‏ ‏الآن‏.

عودة إلى المحميات الطبيعيةعودة إلى الصفحة الرئيسية
 

لتصفح أفضل للموقع استخدم Internet Explorer وبدقة وضوح للشاشة لا تقل عن 1280×768

الحجم : 2.26 ميجا الحجم : 0.98 ميجا الحجم : 19.8 ميجا